منتديات شباب الغرفة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


منتديات شباب الغرفة منتدى شبابي ثقافي رياضي اجتماعي لشباب منطقة الغرفة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» حقائق مدهشة عن جسم الانسان
الثلاثاء يوليو 05, 2011 1:50 am من طرف زعيم 2010

» جمعية الغرفة الخيرية الى اين ؟؟؟؟
الخميس أبريل 28, 2011 9:48 am من طرف اكبرمشاغب

» سؤال بدمعة ....هل من مربي في الغرفة
الخميس أبريل 28, 2011 6:05 am من طرف محب للغرفه

» تعريفات مضحكة بس واقعية
الأربعاء أبريل 27, 2011 1:54 am من طرف أبو أنس

» متجهات ورق للتصاميم فكيتور Set of Paper Sheets
الأربعاء أبريل 27, 2011 1:48 am من طرف أبو أنس

» ملخص عن قبائل حضرموت !!!
الثلاثاء أبريل 26, 2011 9:33 pm من طرف د.محمد هادي الدوح

» رحلة القبائل الناقلة إلى حضرموت
الثلاثاء أبريل 26, 2011 9:16 pm من طرف د.محمد هادي الدوح

» بيان من منتديات شباب الغرفة لكل اعضاء وزوار المنتدى
السبت أبريل 23, 2011 12:42 am من طرف ابن الغرفة

» الغرفة جنــة ..... بها نقـط سود
الخميس أبريل 21, 2011 2:31 am من طرف زعيم 2010

» منبر الغرفة ... خاص لفئة محببة
الأربعاء أبريل 20, 2011 7:47 am من طرف محب للغرفه

» أهم الوصفات التي تعينك على قيام الليل
الأربعاء أبريل 20, 2011 2:11 am من طرف غرفاوي ماسي

» حلمت أن طفلها المدفون على قيد الحياة.. فاستخرجت جثته ووجدته حياً
الثلاثاء أبريل 19, 2011 12:21 pm من طرف عوض جوبان

» من الممكن ان تشتري ولا تشتري
الثلاثاء أبريل 19, 2011 7:54 am من طرف فهمي محمد

» فن التطنيش لمن أراد أن يعيش
الأحد أبريل 17, 2011 10:43 am من طرف زعيم 2010

» ما المقصود بـ ”البلاك بيري“
الأحد أبريل 17, 2011 10:41 am من طرف زعيم 2010

دعوة الإسلام إلى الزواج
الأربعاء ديسمبر 22, 2010 12:57 am من طرف ارض العز

الدورة التأهيلية للحياة الزوجية الشيخ الطبيب محمد خير الشعال
(المحاضرة …[/img(146,94):9e3e]


[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
اعلان

شاطر | 
 

 إدارة الوقت: العنصر المطلوب فى التحول الديمقراطى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غرفاوي ماسي

avatar

mms mms : منتديات الغرفة ترحب بكم
عدد المساهمات : 177
نقاط : 418
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/09/2010
العمر : 36

مُساهمةموضوع: إدارة الوقت: العنصر المطلوب فى التحول الديمقراطى   الخميس مارس 31, 2011 3:55 am



يمكن رصد قائمة طويلة من الضغوط
المتنافسة التى تتنازع فيما بينها على الاستئثار بوقت واهتمام متخذى
القرار فى مصر (سواء كنا نتحدث عن المجلس الأعلى للقوات المسلحة، أو رئيس
الوزراء، أو الوزراء). والطبيعى أن يتم اختيار الأولويات من بين القضايا
الملحة، طبقا لمعايير أو اعتبارات محددة، مثل عدد المتأثرين بالموضوع
(كلما كبر عددهم ازدادت الأهمية)، والتأثير على موضوعات أخرى (مثلا يمكن
لإصلاح الإعلام أن يؤدى إلى زيادة المصداقية ورفع المعنويات وتعزيز الدور
التشاورى والرقابى للإعلاميين)، أو حجم الآثار السلبية إذا أهمل الموضوع
(مثلا يمكن تصور أن عدم الاهتمام الكافى بالأحوال الاقتصادية يمكن أن يؤدى
إلى آثار سيئة تمس عددا كبيرا من السكان بل يترك آثارا لسنوات مقبلة).

ويطلق
على عملية المفاضلة بين المطالب المختلفة مصطلح «إدارة الوقت» والتى يمكن
تعريفها على أنها التحكم الواعى فى توزيع الزمن بين أنشطة مختلفة، وذلك
بهدف تحقيق أولويات محددة وزيادة كفاءة العمل. وفى معظم الحالات تتطلب
عملية إدارة الوقت استبعاد بعض الضغوط والمطالب التى تبدو عاجلة ولكنها
غير مهمة. وقد قام «ستيفن كوفى»، أحد أبرز الخبراء فى هذا المجال، بتبسيط
عملية تحديد الأولويات، حيث إن حسن [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
يقضى عدم اهداره فى الموضوعات التى يمكن أن تصنف على إنها «غير مهمة وغير
عاجلة»، أو حتى «عاجلة ولكنها غير هامة»، مع ضرورة الاهتمام بما هو «هام
وعاجل» وما هو «مهم وغير عاجل».

ولإعطاء بعض الأمثلة على هذا
التصنيف فإن الأنشطة «الهامة والعاجلة» تشمل إدارة الأزمات وإيجاد الحلول
للمشاكل الضاغطة بينما يمكن إدراج بعض الاجتماعات غير الضرورية وبعض
المكالمات التليفونية الاجتماعية فى اطار ما هو «عاجل وغير مهم».
وبالمقابل فإن أنشطة التخطيط والإعداد للمشروعات المهمة، واتخاذ الاجراءات
الوقائية تدخل فى نطاق العمل «المهم وغير العاجل».

أما توافه الأمور وقراءة البريد غير العاجل فتصنف على إنها «غير هامة وغير عاجلة».

ويمكن للمتابع لبعض أنشطة القيادات المصرية فى المرحلة التالية لثورة 25
يناير أن يلاحظ وجود تصريحات مثل «اننا نعمل لمدة 20 ساعة يوميا»، او
«اننا لم نترك المكتب منذ بداية الأحداث»، أو «اننا نحتاج إلى المزيد من
الوقت لحل المشاكل» وكلها تشير إلى دخول فكرة «الوقت» بقوة كعنصر نادر فى
عملية اتخاذ القرار ومواجهة المشاكل وتحقيق الأهداف، وهو أمر متوقع فى
ظروف الأزمات.


الملاحظة الثانية هى انشغال القيادات بالكثير
من أمهات المسائل مثل المقابلات مع ممثلى التيارات السياسية المختلفة،
وبحث التعديلات الدستورية، أو لاختيار شخصيات لتولى مناصب قيادية.


الملاحظة
الثالثة، هى ظهور بعض الأمثلة على عدم الاستخدام الأمثل للوقت المتاح، مثل
عدم المعالجة الصحيحة لبعض المشاكل، مما يفرض معاودة النظر فيها أكثر من
مرة، أو إهدار الوقت فى أدوار ثانوية أو ما يمكن تفويض ﺁخرين للقيام به،
أو السماح للأمور الثانوية باقتحام وقت المسئولين وفرض نفسها على حساب
قضايا حيوية. وهنا تتعدد الأمثلة بدءا بالإصرار على استبقاء الفريق أحمد
شفيق كرئيس للوزراء، ومعه عدد من وزراء ما قبل 25 يناير، وتعديل أو تغيير
الوزارة أكثر من مرة، وكلها استغرقت وقتا كان يمكن توجيهه لأولويات أخرى.






ثم كان هناك سخاء فى الوقت الذى
خصصه الفريق أحمد شفيق للظهور الإعلامى، وإلا فكيف نفسر ظهوره فى برنامج
تليفزيونى لمدة تقارب خمس ساعات، وكيف نفهم مروره على أكثر من محطة
تليفزيونية عند تعيينه، ومكالماته المتعددة مع الفضائيات. ثم هناك زيادة
فى عدد الزوار الأجانب فى وقت غير مناسب ودون عائد واضح.


وبالمقابل فإن هناك شعورا بأن عودة جهاز الشرطة للعمل استغرق أكثر من
اللازم وأن هناك حاجة لتركيز متخذى القرار على هذا الموضوع الحيوى وإيجاد
حلول مبتكرة وسريعة لهذه المشكلة التى تقع بامتياز فى مجال الأمور «الهامة
والعاجلة»، وهو اتجاه عبر عنه رئيس الوزراء المصرى الجديد.


وفى
المستقبل المنظور تواجه مصر تحديات قاسية فى مجال التحول الديمقراطى،
وإدارة الاقتصاد الوطنى، ناهيك عن مجالها الاستراتيجى فى الاتجاهات
الأربعة. ومن الطبيعى أن يصاحب ذلك زيادة فى الضغوط التى تزحم وقت
القيادات، بل يمكن توقع وجود مفاجآت وأزمات تستحوذ على الوقت المخصص
لأولويات العمل المنظم. ومن هنا تبدو ضرورة تطبيق مبادئ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] بحرص شديد خاصة من ناحية:

1ــ التركيز على الأولويات الحادة المنتقاة طبقا لمعايير واضحة (الحالة الأمنية ــ التحول الديمقراطى ــ الحالة الاقتصادية مثلا).

2 ــ استبعاد الضغوط التى تسعى لفرض موضوعات هامشية أو تفويض مستويات أخرى للتعامل معها.

3
ــ استباق الأزمات والسعى لتحرير الوقت عن طريق استنباط حلول مبتكرة
والتفكير خارج الأطر المعتادة (مثلا: دراسة فكرة المجلس الرئاسى مما يتيح
للمؤسسة العسكرية تخصيص المزيد من الوقت للموقف على الحدود المصرية،
والتحرك بسرعة فى مجال توفير الخدمات الأمنية عن طريق إعادة تنظيم قوة
الشرطة، ودعمها بطلبة كليات الشرطة واللجان الشعبية وشركات الأمن الخاص
وتحديد المواقع ذات الأولوية، التى لابد وأن تشمل الآثار المصرية).

4 ــ ترك مساحة زمنية احتياطية فى خطط العمل حتى يمكن مواجهة الأزمات الطارئة.

فالوقت كالسيف، إن لم تقتله قتلك!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إدارة الوقت: العنصر المطلوب فى التحول الديمقراطى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب الغرفة :: O.o°¨ المنتديات العامة ¨°o.O :: المنتدى العام-
انتقل الى: