منتديات شباب الغرفة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


منتديات شباب الغرفة منتدى شبابي ثقافي رياضي اجتماعي لشباب منطقة الغرفة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» حقائق مدهشة عن جسم الانسان
الثلاثاء يوليو 05, 2011 1:50 am من طرف زعيم 2010

» جمعية الغرفة الخيرية الى اين ؟؟؟؟
الخميس أبريل 28, 2011 9:48 am من طرف اكبرمشاغب

» سؤال بدمعة ....هل من مربي في الغرفة
الخميس أبريل 28, 2011 6:05 am من طرف محب للغرفه

» تعريفات مضحكة بس واقعية
الأربعاء أبريل 27, 2011 1:54 am من طرف أبو أنس

» متجهات ورق للتصاميم فكيتور Set of Paper Sheets
الأربعاء أبريل 27, 2011 1:48 am من طرف أبو أنس

» ملخص عن قبائل حضرموت !!!
الثلاثاء أبريل 26, 2011 9:33 pm من طرف د.محمد هادي الدوح

» رحلة القبائل الناقلة إلى حضرموت
الثلاثاء أبريل 26, 2011 9:16 pm من طرف د.محمد هادي الدوح

» بيان من منتديات شباب الغرفة لكل اعضاء وزوار المنتدى
السبت أبريل 23, 2011 12:42 am من طرف ابن الغرفة

» الغرفة جنــة ..... بها نقـط سود
الخميس أبريل 21, 2011 2:31 am من طرف زعيم 2010

» منبر الغرفة ... خاص لفئة محببة
الأربعاء أبريل 20, 2011 7:47 am من طرف محب للغرفه

» أهم الوصفات التي تعينك على قيام الليل
الأربعاء أبريل 20, 2011 2:11 am من طرف غرفاوي ماسي

» حلمت أن طفلها المدفون على قيد الحياة.. فاستخرجت جثته ووجدته حياً
الثلاثاء أبريل 19, 2011 12:21 pm من طرف عوض جوبان

» من الممكن ان تشتري ولا تشتري
الثلاثاء أبريل 19, 2011 7:54 am من طرف فهمي محمد

» فن التطنيش لمن أراد أن يعيش
الأحد أبريل 17, 2011 10:43 am من طرف زعيم 2010

» ما المقصود بـ ”البلاك بيري“
الأحد أبريل 17, 2011 10:41 am من طرف زعيم 2010

دعوة الإسلام إلى الزواج
الأربعاء ديسمبر 22, 2010 12:57 am من طرف ارض العز

الدورة التأهيلية للحياة الزوجية الشيخ الطبيب محمد خير الشعال
(المحاضرة …[/img(146,94):9e3e]


[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
اعلان

شاطر | 
 

 القوارير والاوعية البلاستيكية.. سرطان المنازل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مراسل المنتدى
المدير العام
المدير العام
avatar

mms mms : منتديات الغرفة ترحب بكم
عدد المساهمات : 428
نقاط : 1114
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 17/05/2010

مُساهمةموضوع: القوارير والاوعية البلاستيكية.. سرطان المنازل   السبت مارس 26, 2011 7:56 am

القوارير والاوعية البلاستيكية.. سرطان المنازل

أمر
مهم اعتاد الناس عليه وخاصة في الأرياف مع أنه في غاية الخطورة، ونظرا
لقصور الوعي بخطورة يتداول بين غالبية الناس دون أن يولى أدنى أهمية. ففي
المنازل تتم تعبئة قوارير المياه البلاستيكية التي تبدو نظيفة ثم تبريدها
لغرض الشرب منها لاحقا، وأمهات كثر يقمن كل صباح بتعبئة قوارير بلاستيكية
بالماء أو العصير وإعطائها لأطفالهن قبل الذهاب إلى المدرسة.

وقد
اعتاد الجميع على إعادة استخدام القوارير البلاستكية سواء للمياه أو غيرها
والاحتفاظ بها في سياراتهم أو منازلهم. وكثيرة هي الأمثلة الدالة على
الاستخدام الكبير للقوارير والأوعية البلاستيكية بشكل متكرر لأغراض الشرب
أو الغذاء، فهم على يقين بأن تلك الأفعال منهم لا تحمل أي خطورة على صحتهم.


إن
الحقيقة تختلف تماما عن ذلك، فقد كشفت دراسات عملية أجريت مؤخرا أن هناك
قوارير مصنّعة من البلاستيك تحوي عناصر مسرطنة ومواد سامة، وأوضحت الدراسة
أن قوارير المياه البلاستكية، والعبوات البلاستيكية الأخرى، التي تستخدم
في المشروبات الغازية والعصائر والألبان ونحوها، تكون آمنة لدى استخدامها
لمرة واحدة فقط، وإذا ما اضطر الشخص للاحتفاظ بها، فيجب ألا يتعدى ذلك
بضعة أيام أو أسبوع على أبعد تقدير، مع الانتباه لإبعادها عن أية مصادر
حرارية.


مخاطر صحية

كما
حذرت دراسة أميركية من إعادة استخدام قوارير المياه البلاستيكية لكونها
تحتوي على مواد مسرطنة تدعى "ديها" وتؤكد الدراسة على أن خطورة تلك المواد
تكمن في إعادة استخدام تلك القوارير البلاستكية، حيث اعتاد الكثيرون وبعد
انتهاء محتوى القارورة على استخدامها و تعبئتها مجددا بالمياه أو العصير
أو سوائل أخرى، ومع تلك الاستخدامات المتكررة للقوارير البلاستيكية يمكن
أن نعرض أجسامنا للعناصر المسرطنة الموجودة في القوارير البلاستيكية
المصنعة من مادة البلاستيك التي يطلق عليها "البولي ايثلين" والتي لا يقع
خطرها إلا بعد إعادة استخدامها بعد فتحها وتفريغها للمرة الأولى.

كما
أكدت دراسة علمية حديثة نشرت على الانترنت وجود علاقة قوية بين استخدام
المواد البلاستيكية ومشاكل القلب. ووجد باحثون بريطانيون وأميركيون في
دراستهم على الآثار المترتبة على استخدام اللدائن البلاستيكية، وجدوا
مستويات عالية من هذه المواد في عينات بول مرتبطة بأمراض القلب.


أستاذ
الكيمياء الفيزيائية بجامعة صنعاء الدكتور محمد الكهالي يؤكد أيضا خطورة
المواد البلاستيكية التي يتم تصنيع قنينات المياه والعصائر منها، وكذلك
المستخدمة في تغليف بعض الأغذية.

حيث
يقول: "كل المواد البلاستيكية المستخدمة في حفظ الأغذية تصنع من
البولمرات، ومعظمها من صناعة النفط، لكن نسبة خطورتها يعتمد على قوتها
وعلى نوع البولمر المستخدم في صناعتها".

ويتابع:
"تكمن خطورة البلاستيك في مدى التزام التصنيع بالمواصفات، وأيضا التزام
التخزين والاستهلاك بالشروط الصحية، وبلا شك يعد تعرض تلك المواد للحرارة
السبب الرئيس في ترشيح المواد السامة من البلاستيك إلى ما تحتويه من مواد
غذائية".

أما
عن إعادة تعبئة البلاستيك المواد البلاستيكية بالماء أو السوائل الأخرى،
فيرى الدكتور الكهالي أن الخطر يكون قليلا في حالة إعادة تعبئة القوارير
المصنعة لحفظ المياه لذات الغرض لمرات قليلة، أما أن يستخدم قوارير صنعت
لحفظ أخرى ويعاد تعبئتها بسوائل تشرب ففيها خطر كبير.


وينصع
الدكتور الكهالي بالاعتماد على القوارير الزجاجية لإعادة استخدامها لحفظ
المياه والسوائل بشكل متكرر فهي -على حد قوله- آمنة نسبيا، إذا تم
الاعتناء بتنظيفها باستمرار.

كما
يقول الكاتب العلمي الأردني المهندس أمجد قاسم في مدونته آفاق علمية: "إن
كل العبوات البلاستيكية تحتوي على رمز إعادة التدوير في أسفلها، وهذا
الرمز يشير إلى عدد المرات التي يمكن استخدام العبوة فيها، وكذلك ما هي
المواد التي تصنع منها هذه العبوة، وعادة ما تكون العبوات المستخدمة في
تعبئة المياه تحمل الرقم 1 والتي لا ينصح باستخدامها إلا مرة واحدة، وبشكل
عام تكون مثل هذه العبوات ذات الاستخدام لمرة واحدة خالية من مادة
بيسفينول، ولكن بعض العبوات المعاد استخدامها تحوي على هذه المادة، والخبر
غير السار، أنه حتى عبوات البولي كربونات الشائعة المعدة للاستخدام عدة
والتي تحمل الرمز 7 لإعادة التدوير، قد ترشح مادة البيسفينول إلى الماء
الحاوية عليه، ومادة البيسفينول هي من المواد المعطلة لعمل الهرمونات".


واقع الحال

بعد
العرض الماضي للمخاطر الصحية للمواد البلاستيكية عند تكرار استخدامها أو
إساءة التعامل معها ولو لأول مرة، نتساءل: ما الذي يحدث على الواقع؟

إن
بعض الشركات تسعى إلى تمييز منتجاتها بكيفية التعامل مع عبواتها بعد
التفريغ بوضع علامات وإشارات دالة، إلا أن غالبية الناس لا يعرفون شيء عن
تلك الرموز، كونها غير مشروحة على المنتج. فربما وضعت رموز إعادة ونوع
المواد المصنعة منه في أسفل القارورة، لكن لا يبدو أن المستهلكين لديهم
فكرة عن تلك الرموز ومدى خطورة استخدام العبوة لأكثر من مرة، وقد طرحت
فكرة نشر تلك المعلومات على النشرة الموجودة على كل قارورة إلا أن المشكلة
قد لا تحل، حيث إن المستهلك عادة لا يقرأ تلك المعلومات لصغر حجمها لذلك
نجد أن التوعية الإعلامية هامة في مثل تلك الحالات.


رموز إعادة التدوير

إن
المثلث المرسوم من ثلاثة أسهم متوالية، يعني قابلية التدوير أو إعادة
التصنيع، تتوسطه أرقام مختلفة من الواحد وحتى السبعة تقريبا، وكل رقم داخل
المثلث يمثل مادة بلاستيكية معينة، والحروف هي اختصار اسم البلاستيك
المرادف للرقم في المثلث.

وبحسب
رئيس شعبة الخلية والوراثة بكلية العلوم - جامعة القاهرة، الدكتور طارق
قابيل، فإن الرقم 1 يعني "آمن وقابل للتدوير" ويستخدم مثلا لعلب الماء
والعصير والصودا وزبدة الفول السوداني، والرقم 2 يعني أيضا "آمن وقابل
للتدوير" ويستخدم لعلب الشامبو والمنظفات والحليب ولعب الأطفال، وهذا
النوع يعتبر من آمن أنواع البلاستيك وخصوصا الشفاف منه.

أما
الرقم 3 فيعني "ضار وسام" إذا استخدم لفترة طويلة وهو ما يسمى بـ"الفينيل"
ويستخدم في مواسير السباكة وستائر الحمام، وكثيرا ما يستخدم في لعب
الأطفال وتغطية اللحوم والأجبان كبلاستيك شفاف، لذا يجب الحذر من هذا
النوع بالذات، لأنه من أخطر أنواع البلاستيك وأرخصها لذا يستخدم بكثرة.


في حين يعد الرقم 4 آمن نسبيا وقابلا للتدوير، ويستخدم لصنع السيديهات وبعض القوارير وأكياس التسوق.

ويعد
البلاستيك الحامل الرقم 5 من أفضل أنواع البلاستيك وأكثرها أمناً، حيث
يناسب السوائل والمواد الباردة والحارة وهو غير ضار مطلقا، ويستخدم في
صناعة حوافظ الطعام والصحون وعلب الأدوية.

كما يجب التحذير من استخدام علب المياه المعدنية لأكثر من مرة، لأنها مصنوعة لتستخدم لمرة واحدة فقط وتصبح سامة إذا أعيد تعبئتها.
وتؤكد
الهيئات المهتمة بالشؤون الصحية أن البلاستيك الذي يحمل الرقم 6 خطر وغير
آمن وهو ما يسمى "بالبولي ستايرين" أو "الستايروفورم"، وهذا النوع يستخدم
في صناعة بعض علب البرغر والهوت دوغ وأكواب الشاي التي تشبه الفلين وتحذر
هذه الهيئات من استخدام هذه المواد المصنعة من هذا النوع من البلاستيك،
والتي تصنع باستخدام غاز "سي. إف. سي" الضار، والذي تؤكد البحوث العلمية
أنه من أسباب نقص طبقة الأوزون.


وأخيرا
نورد الرقم 7 والذي لا يقع تحت أي تصنيف من الأنواع الستة السابقة وقد
يكون عبارة عن خليط منها. والأمر الهام هنا أن كثيرا من الشركات العالمية
بدأت تتجنبه وخاصة شركات ألعاب ورضاعات الأطفال. وما تزال هذه المادة محط
جدال بين الأوساط العلمية.

ونصح
القسم في دراسته باستخدام القوارير الزجاجية، وتلك الصالحة لعدة
استخدامات، لتفادي أية آثار محتملة، هنا نتساءل لماذا لا تجبر وزارات
الصناعة، الشركات المصنعة لمثل هذه القوارير، على تعريف المستهلك بهذا
الخطر القاتل في أماكن واضحة على الورقة التي تلصق على العبوة من الخارج،
مع التنبيه لخطورة هذه القارورة البلاستيكية، بعدم استخدامها مرة أخرى في
الشرب أو خلافه، سؤال يحتاج إلى إجابة من وزارات الصناعة والتجارة؟


السياسية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القوارير والاوعية البلاستيكية.. سرطان المنازل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب الغرفة :: O.o°¨ المنتديات العامة ¨°o.O :: منتدى الصحة والتغذية-
انتقل الى: