منتديات شباب الغرفة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


منتديات شباب الغرفة منتدى شبابي ثقافي رياضي اجتماعي لشباب منطقة الغرفة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» حقائق مدهشة عن جسم الانسان
الثلاثاء يوليو 05, 2011 1:50 am من طرف زعيم 2010

» جمعية الغرفة الخيرية الى اين ؟؟؟؟
الخميس أبريل 28, 2011 9:48 am من طرف اكبرمشاغب

» سؤال بدمعة ....هل من مربي في الغرفة
الخميس أبريل 28, 2011 6:05 am من طرف محب للغرفه

» تعريفات مضحكة بس واقعية
الأربعاء أبريل 27, 2011 1:54 am من طرف أبو أنس

» متجهات ورق للتصاميم فكيتور Set of Paper Sheets
الأربعاء أبريل 27, 2011 1:48 am من طرف أبو أنس

» ملخص عن قبائل حضرموت !!!
الثلاثاء أبريل 26, 2011 9:33 pm من طرف د.محمد هادي الدوح

» رحلة القبائل الناقلة إلى حضرموت
الثلاثاء أبريل 26, 2011 9:16 pm من طرف د.محمد هادي الدوح

» بيان من منتديات شباب الغرفة لكل اعضاء وزوار المنتدى
السبت أبريل 23, 2011 12:42 am من طرف ابن الغرفة

» الغرفة جنــة ..... بها نقـط سود
الخميس أبريل 21, 2011 2:31 am من طرف زعيم 2010

» منبر الغرفة ... خاص لفئة محببة
الأربعاء أبريل 20, 2011 7:47 am من طرف محب للغرفه

» أهم الوصفات التي تعينك على قيام الليل
الأربعاء أبريل 20, 2011 2:11 am من طرف غرفاوي ماسي

» حلمت أن طفلها المدفون على قيد الحياة.. فاستخرجت جثته ووجدته حياً
الثلاثاء أبريل 19, 2011 12:21 pm من طرف عوض جوبان

» من الممكن ان تشتري ولا تشتري
الثلاثاء أبريل 19, 2011 7:54 am من طرف فهمي محمد

» فن التطنيش لمن أراد أن يعيش
الأحد أبريل 17, 2011 10:43 am من طرف زعيم 2010

» ما المقصود بـ ”البلاك بيري“
الأحد أبريل 17, 2011 10:41 am من طرف زعيم 2010

دعوة الإسلام إلى الزواج
الأربعاء ديسمبر 22, 2010 12:57 am من طرف ارض العز

الدورة التأهيلية للحياة الزوجية الشيخ الطبيب محمد خير الشعال
(المحاضرة …[/img(146,94):9e3e]


[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
اعلان

شاطر | 
 

 محمد جمعة خان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ارض العز
Admin
avatar

mms mms : منتديات شباب الغرفة كل اخبار الغرفة تجدها عندنا
عدد المساهمات : 458
نقاط : 1619
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/04/2010
العمر : 29
الموقع : ارض العز الغرفة

مُساهمةموضوع: محمد جمعة خان    الإثنين مارس 07, 2011 8:51 am

(47) عاماً حضورٌ في الغياب : فضاء الإبداع في تجربة الفنان محمد جمعة خان ... كتب: صالح حسين الفردي








محمد جمعة خان حنين أبدي:




















26 ديسمبر 1963م، في مغرب الخميس منه، يومٌ مشهود في تاريخ مدينة العشق
والجمال، مدينة المدى، البحر في اتساعه الحاني، والجبل في شموخه المنصوب
أبداً، المكلا، مدينة إذا اخلص لها بنيها، كان حصاده، عبقرية طازجة تخلد
في ذاكراتها، لذا كان ذلك التاريخ ولم يزل شاهداً على عبقرية أحد أبنائها
الخُلّص المخلصين، الفتى الذي جدد شباب الأغنية الحضرمية المعاصرة محمد
جمعة خان، عبقرية كانت منها انطلاقته، في حي السلام ، وعلى الجبل المطل
على قصر السلطان القعيطي، الذي يطلق عليه (الكوت) بتبّة حصن (باحوش)،
عندما كان يسترق الزمن مع صحبه الفتية الذين عشقوا الفن والعزف حدّ
الثمالة، وينطلقوا - معاً - ليدندنوا سويعات بآلات بدائية من صنع أيديهم،
ولكن، هذه اللحظات التي كانت في غفلة من حياة المدينة الوديعة الهادئة في
العقد الثاني من القرن العشرين حملت في شرايينها فتحاً جديداً في تاريخ
الأغنية التي لم تعرف توثيقاً مسجلاً لها إلا من خلال صبية (الكوت) محمد
جمعة وصحبه، فقد نجحت هذه الموهبة الصغيرة وقتئذ في كسر حاجز الصمت الذي
كان يعتري الحياة الفنية والثقافية لتلك المدينة المليئة بالنوابغ الشابة،
لتؤذن بزمن عبقري شكله كوكبة من أبنائها الأخيار، في الصحافة، في السياسة،
في الرياضة، في الشعر والأدب، في الرسم التشكيلي والخط، والتصوير
الفوتوغرافي، في الأندية الثقافية والأدبية، لتصبح هذه الروافد المتعددة
سيرة حياة لمدينة المكلا في النصف الأول من القرن العشرين، وهي المؤثرة
بقوة ومازالت في نصفه الآخر وحتى اللحظة، فمنها عُرفت العبقريات، ومنهم
للتمثيل، لا الحصر: محمد عبدالقادر بامطرف، محمد عبدالقادر بافقيه، سعيد
عوض باوزير، أحمد عوض باوزير، حسين محمد البار، عبدالرحمن عمر باعمر، صالح
عبدالرحمن المفلحي، سعيد باحريز، ناجي بن علي الحاج، عائشة نصير، سعيد
عبداللاه الحبشي، وغيرها من نوابغ المدينة في فنون الحياة وتشكلاتها
الذوقية والجمالية والفنية والأخلاقية.

شهابٌ مضيءٌ مضى:

لا شك إن العبقريات في حياة الأمم والشعوب تمرّ في حياتها كشهاب مضيء يسرق
الأبصار ويدهش الأنظار ثم يختفي في الأفق ليبقى وهج نوره وضياء شفقه حديث
المدينة وسلوة السامرين في لياليها الكالحة السواد ، لذلك كان يوم (26)
ديسمبر - قبل (47) عاماً - يوماً كانحدار الشهب في أفق المدينة، إذ غادرها
جسد الفنان محمد جمعة خان إلى مثواه الأخير في مقبرة الشيخ يعقوب بوسط
المدينة ، لتظل روحه حائمة هائمة تلتمس الصفاء والصدق والأمانة في نبض
المدينة وناسها الذين تركهم مشبعين بدرر الأصالة الغنائية وروائع الألحان
الشجية، وقد ضيعها رهطٌ كبيرٌ منهم، ولكن حنين البسطاء أبديٌ يصعب تبديده
أو تلاشيه من حياتهم فهو عنوان فنها وعراقتها الخالد.

مجدِّد متمكِّن ومبدع متفرِّد:
أول
ما يلفت المتذِّوق الفني للأغنية الحضرمية المعاصرة أن في مسيرتها الممتدة
لقرن من الزمان، هو الحضور الطاغي لتراث الفنان الكبير الراحل محمد جمعة
خان، حضور يجعل من نَفََسِ أغنيته بؤرة مركزية لدائرة فنية غنائية حضرمية
تتسع باتساع المدى الغنائي المنظور والبعيد لهذه الأغنية المسافرة في
أرجاء المعمورة، والمؤثرة بقوة في محيطها الإقليمي، من خلال استلهامها
لموروثها الشعبي والديني، كله، في سياق تطورها الكبير الذي يعد، بحق،
الراحل محمد جمعة خان رائداً متفرداً في سنوات مجده الفني والغنائي، فقد
أدرك - كما يبدو - بقوة مكانته التي نسجها له القدر في حياة أمته وشعبه
فحمل هذا الموروث وعمد إلى تجديده ونشره وتوثيقه، حداً جعله صوتها الذي
تلوذ به وإليه من غثاء السنوات العجاف وحملة التسطيح والتشويه التي
ينتهجها فاقدو الموهبة وعديمو الانتماء الفني والحضاري العميق، فالراحل
الكبير كان واعياً لهذا الدور والمكانة، الأمر الذي جعله ينزع إلى التجديد
والتحديث ومواكبة التطور الحياتي والتنوع الذوقي الذي عرفته حضرموت في
مطلع أربعينيات القرن الماضي من خلال انتشار التعليم والصحافة المقروءة
والفنون الأخرى التي بدأت مع عهد السلطان العلامة والأديب والفنان صالح بن
غالب القعيطي، فكانت التربة مهيأة لريادة محلية تلتقط اللحظة التاريخية
لتغزل مدرستها الفنية الجديدة الأصيلة، وهو ما نجح فيه الفنان الكبير محمد
جمعة خان، فكانت روائعه الغنائية التي تنوعت إيقاعاتها وتنغيماتها وجملها
الموسيقية بين أصالة التراث وروح العصر، لذا من الصعب الإحاطة - اليوم
وغداً- بتراث الراحل الكبير وتقويمه وفق أسس علمية فنية لتبيان دوره
الكبير وعطائه اللامنتهي ونسيجه الأخاذ في روح الأغنية الحضرمية المعاصرة،
من خلال تجربته الثرية التي حافظت على الأصالة وتعاملت مع المعاصرة بقدرات
فنية كبيرة وصلبة، ووقفة عجلى عند مخزونه اللحني نجده قد تعامل مع
الإيقاعات الحضرمية جميعها، التي ذروة السماع فيها العوادي، ونشوة الرقص
الهبيش والشحري والعدة وغيرها من الألعاب وأصوات الهمس الرقيق، الدّان
السيؤوني، هذا التنوع الذي شكلته تجربة الفنان الراحل في مسيرة عطائه
الفني الطويل، كان يميل فيها إلى التجديد والتنويع وتقديم التجارب الجديدة
لشعراء قادمين في زمنه بقوة إلى عوالم النص الغنائي وهو ما نجده في
احتفائه بنصوص الشعراء - الصغار يومها - الكبار حسين أبي بكر المحضار في
مجموعة سيأتي ذكرها، وصالح عبدالرحمن المفلحي في رائعتيه: مايس القد عوّد
بالتلاقي، رسول بلِّغ لخلاني السلام، وعبدالرحمن عمر باعمر: صليني فإن
فؤادي للهوى صادٍ وحبيبي قد أذقت القلب تعذيباً وهجرنا، وغيرها، ويسلم
باحكم ومن روائعه: سحر عينيك يا جميل فاتني ارحم قليل، حسبه رب البرية، في
دقيقة القمر ولّى وفاجأني الظلام، وغيرهم من المبدعين الذين كانت تجربته
معهم كفيلة بضخ دماء جديدة لشرايين تجربته الفنية الخالدة.

محضاريات (بن جمعة خان):
لم
يمدّ الله في عمر فناننا الكبير عند ظهور الشاعر والملحن الكبير حسين أبي
بكر المحضار في بداية ستينيات القرن الماضي كشاعر وملحن مجيد، قادم إلى
انتزاع الريادة والتأثير من قمم الغناء الحضرمي يومئذ، وتلك إرادة المولى
ولا اعتراض على إرادته، فقد رحل في السنة الثالثة بعد الستين فناننا محمد
جمعة خان، إلا أن حرصه الشديد على تقديم أغنيات الشاعر والملحن المحضار
يؤكد حقيقة واحدة، إن فناننا الكبير كان يدرك قوة موهبة هذا الشاعر الملحن
وحداثة مضامين أغنياته وتنوع جملة اللحنية وخصوصيتها التي رأى فيها فرادة
وجدة وتحديث وتطوير لنسق الأغنية الحضرمية التي تشبع بها وكان عنوانها، من
هنا كانت تجربته التي ضمّت محضاريات تغنى بها قبل رحليه وهيSadعلى ضوء ذا
الكوكب الساري، صابر قلبي المتعوب، نوب جردان يلقي عسل، ما بنسى جميله،
غبش قمري حمامه، عاد قلبي معك أو رميته، تمنيت ولحقت تمناة قلبي، رضا
الهاشمي، إنسي معك طاب، طاب سمعون وادينا، سقى الهاشمي من رحيقه، سلِّم
ولو حتى بكف الإشارة، عنب في غصونه، خذ من الهاشمي ما تريده، خضّر الوادي
في شعب رقمان، طاب ليلك يا عريس)، وهي روائع محضارية لم تزل مائزة عن
تجارب الفنانين الكبار الآخرين الذي تغنوا بروائع محضارية ومنهم: شيخ
فناني حضرموت – الراحل المبدع - سعيد عبدالنعيم، أبوبكر سالم بلفقيه،
عبدالرب إدريس، كرامة سعيد مرسال، محفوظ محمد بن بريك، عمر محمد غيثان،
الراحلان بدوي زبير، سالم علي بازياد)، وغيرهم ممن وجدوا فسحة زمنية طويلة
لاذوا بروائع الشاعر والملحن المحضار وغرفوا منها زادهم الفني ومازال
البعض منهم يغترف كالمبدعين: أبوبكر سالم بلفقيه صوت المحضار العربي،
ومحفوظ بن بريك خزانة المحضار السرية للروائع الغنائية، ولكن، المتأمل
لتجربة محضاريات بن جمعة يجدها غير ما عند الآخرين، إذ نجح هذا المبدع
الكبير في نقل التجربة المحضارية الوليدة - لحظتئذ - إلى ذرى فنية وصوتية
وادائية عالية يصعب مقارنتها بغيرها من التجارب الأخرى، وقد وسم تلك
الروائع بميسمه الخاص الذي يقاوم الزمن والتاريخ ويعجز عن نسيانه كل من
اقترب من التجربة المحضارية في تفردها وأصالتها واتساعها الكوني والإنساني.

وطنيات محمد جمعة خان:
يقف
المتابع لتجربة الراحل الكبير محمد جمعة خان الفنية عند محطة مهمة من
محطات مشواره الثري، على الرغم من محدودية العطاء الكمي في الملمح الغنائي
الوطني، مقارنة بالملمح العاطفي الذي يشكل مساحة كبيرة في تجربته
الغنائية، إلا أننا ونحن نقف متأملين لهذا الشعور الوطني الذي خالج أعماق
الفنان الراحل نجد أن الوطنية الغنائية ارتبطت بثنائيته مع الشاعر الفذ
الراحل حسين محمد البار، وهو من المبدعين الكبار الذين حملوا الهم الوطني
والقومي العربي في حضرموت منذ منتصف خمسينيات القرن الماضي خاصة بعد غزو
السويس 1956م، وثورة الجزائر التي سبقت الغزو الثلاثي على مصر عبدالناصر،
الذي نجحت مصر في إفشاله وفضحه ومقاومته بكل قوة وصلابة وهبّة شعبية منقطة
النظير، من هنا كان بزوغ شمس الحرية العربية والاستقلال الوطني للكثير من
الدول العربية في القارتين الآسيوية والإفريقية، ولم تكن حضرموت بمعزل عن
محيطها العربي والإسلامي، فكانت التجارب الغنائية الوطنية التي جاءت في
هذا المنحى التاريخي المجيد، من مثل: تحيا العروبة يا جمال، نشيد نحن في
هذي الديار، اسلمي يا موطني، تحية للمناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد في
قوله:

جميلة يا رعى الله جميله
مثال التضحية والفضيله
تحياتي إليها جزيله
إليها في الجزائر ووهران
ثنائية البار محمد جمعة خان:
لا
يستطيع الدارس لتجربة الفنان الراحل محمد جمعة خان إغفال ثنائيته مع
الشاعر الكبير الراحل حسين محمد البار الذي كان مثقفاً ومحامياً وشاعراً
وأديباً وصحفياً عاشقاً للفن والغناء والطرب والعزف، وهي خصال لا شك كانت
كفيلة بتجاذب كيميائي حضاري وفني بينه والراحل محمد جمعة خان فما بالنا
وقد قضت المقادير بتلازم مواقع سكنهما بحي واحد هو حي الجمال والفن والسحر
والدلال بمدينة المكلا، حي السلام، الذي خرج من تحت عباءته المكلاوية
الكثير من الأعلام الفذة في مجالات الثقافة والفن والرياضة والمجمع عامة،
من هنا كان لابد لهذين المبدعين أن يلتقيا لقاءً خالداً سجل سطوره ومتنه
وهوامشه تاريخ المدينة، فقد وجد المبدع البار صوته العاشق ونغمه الهامس
لكل خلجات روحه وقلبه، ووجد الفنان العبقري (بن جمعة) في الشاعر المثقف
البار بوحه الشعري ولواعج روحه ورسمها البديع بالكلمات العميقة الرصينة
المموسقة، ثنائية إنسانية وفنية وحضارية ضربت بجذورها في حياة المجمتع
المكلاوي خاصة والحضرمي عامة حتى سنوات الرحيل للعملاقين (البار ، بن
جمعة) فالشاعر البار وجد في المساحة الصوتية للراحل محمد جمعة وقدراته
اللحنية فرصة للتجريب في النص الغنائي فكانت الكثير من الروائع التي
جمعتهما تميل إلى التطريب والإيقاعات الشرحية الراقصة، ووجد الفنان محمد
جمعة خان في جمل البار الشعرية القصيرة عوالم جديدة لجمل لحنية سريعة
الايقاع تضيف إلى تجربته العوادية والصوفية الجدَّة والحداثة والمعاصرة في
سنواته الأخيرة، هذه الثنائية نجحت في الاحتفاظ بالريادة والمكانة
التاريخية للفنان العبقري حتى رحيله، ومن تلك الروائع : غابت وخلّي مساهنا
، حنانيك يا من ، يا من على البعد أهواها وتهواني ، أنا وخلّي تراضينا ،
ناجت عيوني عيونه وفيها يقول البار:

ناجت عيوني عيونــــه والهوى نظره
والقلب زادت شجونـــه والسبب نظره
يا خير ليله معك طابت بــــها السمره
وذاقت الروح فيها صــــــافي الخمره
ليله سكب فوقها ساقي الهوى سحره
وفــــــــــــاح للفن في ساعاتها عطره
وسقاني الزين كاس الحب من ثغـــره
خلّى فؤادي يمضّي الليـــــل في سكره
مع الهوى والنقـــــــاء بكره قفا بكره
عوّد بها يا منى الخاطـــــــر ولو مره
وعطاك عينين لي يقتلن من نظـــــره
ولقاك فتان مثل الغصن والزهــــــره
شفنا معذّب وقلبي يشتكي قهـــــــــره
مسكين بعد عمد صدري كما الجمهره
مثل
هذه الكلمات الرقيقة والعذبة هي بلا شك مضامين جديدة وغزل رقيق يصل إلى
قلوب العاشقين بلطف وعذوبة وسلاسة دون تعقيد أو مغلق في اللفظ، وهي مرحلة
متقدمة جداً في تراث الراحل الفنان محمد جمعة خان عن غيرها من درر الغناء
الحضرمي العوادي والدان التي كانت تنزع إلى الكلمة الفخمة ذات الجرس
اللفظي المهيمن، كروائع العلامة الشاعر عبدالله بن محمد الباحسن التي
تقيدت في شكلها ومعانيها بما عرفت به القصيدة العربية الفصيحة ، من جزالة
في اللفظ، ومن ذلك قصيدته ( يشوقني برق):

يشوقني برق من الحي لامع
لعل به تبدو الربى والمرابع
أو فصيدته (عليك العمد):
عليك العمد لا خاب من قصد
وحاشى يرد كل من قصد نحو بابك
أو في مثل قوله:
مايس القد فتنه للعباد
من رأى مايس القد افتتن
أو في رائعته (صلوني):
صلوني فإن القلب فيك مذاب
وأحشائي فيها حرقه والتهاب
وغيرها
من روائع الشاعر الفقيه القاضي محمد عبدالله باحسن الذي رحل قبل ما يقرب
من ثمانين عاماً والتقاه الراحل محمد جمعة خان في سنواته الأخيرة بمدينة
الشحر يوم كانت حاضرة الدولة القعيطية قبل نقلها إلى مدينة المكلا.

عبقرية فرقة فنية:
من
الملامح الجميلة والعميقة في تجربة الفنان الراحل محمد جمعة خان الفنية
يبرز ملمح أصيل ورافد أساس من روافد النهر الفني الخالد محمد جمعة خان،
هذا الرافد الصافي يتمثل في أعضاء فرقته الفنية الذين زاملوه مشواره الفني
النبيل، وقد شكّل كل عازف منهم حالة فريدة في تاريخ الفن الحضرمي والأغنية
الحضرمية، إذ أنهم كانوا ملوك متوجين على قلوب العشاق للطرب الأصيل
ومازالت قدراتهم الفنية وعزفهم الفريد غير قابل للتجاوز من كل الذين تلوهم
ومارسوا العزف بعلمية ودراسة منهجية، فيكفي أن تقف متأملاً لعزف المبدع
الراحل سعيد عبداللاه الحبشي على آلة الكمان، أو تنصت بإمعان إلى رقرقة
الرق بين أنامل الراحل المبدع بكار سعيد باهيال،أو عبقرية الإيقاع الفنان
الراحل أبوبكر الحباني، هذه الأسماء الثلاثة وغيرها حفرت لنفسها مجداً
فنياً لم يزل يغزل حياتنا الفنية ويكللها بالرقي والاصالة والجودة
والعبقرية في العزف على تلك الآلات التي كانت هي كل فرقة محمد جمعة خان
ولكنها ذات حضور فني كبير لم يستطع الكثير تجاوزه أو نسيانه، ومازال هؤلاء
الأفذاذ مدارس فنية ادائية تحتاج إلى من ينصفها ويعطيها بعض وفاء ولو بعد
الرحيل، ولكن، هيهات!، فلم يعد للأصالة والفن والرقي الحضاري والفني
لحضرموت من معين ومهتم، وهذا موضوع آخر، جاء عرضاً هنا، ولكن، محمد جمعة
خان وفرقته، كما يظهر في كثير من التسجيلات القديمة يتواشجان معاً ليشكلا
تلك الظاهرة الفنية والعبقرية الأصيلة للأغنية الحضرمية المعاصرة.

زمان يا فن زمان يا أداء:
(47)
عاماً مضت، وهذه العبقرية الفنية حاضرة بقوة في الزمن الفني اليوم، بل
ويعاد اكتشافها من جديد من قبل الكثير من المهتمين والدراسين على مستوى
الجزيرة والخليج ويبحث عن تراثها وينقب عن سيرة حياتها وتنقلاتها في
رحلاتها الفنية إلى دول الشرق والجنوب شرقي الأفريقي والخليجي للبحث عن
مدى ما وصل إليه التلاقح أو التثاقف الفني بين هذا المحيط والأغنية
الحضرمية ونحن نائمون في العسل أو نخط خطيطاً في البصل، لنجد البعض ممن لا
يفقه شيئاً في التاريخ الفني لحضرموت يتنطع ويصف تجربة بهذا العمق والتنوع
والأصالة بأنها تجربة فنية متأثرة بالموسيقى والأغنية الهندية، في حكم أقل
ما يقال عنه إنه بغباء صاحبه كفيل ، وعندما نطالبه بالدليل يأتي إلينا
بروائع غنائية لشعراء العربية الكبار أمير الشعراء أحمد شوقي (مضنى وليس
به حراك لكن يخف إذا رآك، أو روعوه فتولى مغضبا أعلمتم كيف ترتاع الظبا ،
أو علموه كيف يجفو فجفا) أو رائعة يزيد بن معاوية ( نالت علىيدها) أو
رائعة العبقرية الأدبية عباس محمود العقّاد (يا نديم الصبوات أقبل الليل
فهاتي) وغيرها من الروائع الغنائية التي طوّعها الراحل الكبير للحن
الغنائي بدءاً من قصائد عنتره العبسي وانتهاءً بالأخطل الصغير بشارة
الخوري، وهذه مزية أخرى تحسب لـ(بن جمعة خان) وفي اسمه تثاقف حضاري (محمد
جمعة) الحضرمي و(خان) البنجابي، ولكنه حضرمي المولد والثقافة والتربية
والجذور ، وهو ما يغيب عن مثل هؤلاء المدعين للمعرفة والاستسهلال في الحكم
، على الرغم من يقني المطلق بأن مثل هذه الروائع الغنائية هي من الألحان
الخالدة والبديعة ولم تكن نسخاً مكرورة من لحن هندي آخر، ولكنها، كانت
ثمرة تلاقح حضاري بين شجرتين فنيتين عملاقتين مثمرة في الفضاء الكوني
الغنائي والموسيقي هن : شجرة الفن والموسيقى الهندية وشجرة الفن والموسيقى
الحضرمية التي ليس لها من عنوان أو صورة أكثر تجلياً وعراقة وعمقاً إلا
هذه العبقرية التي رحلت قبل (47) عاماً ولم نزل غير قادرين على استيعاب
فتحها الفني والموسيقي الخلاق في زمن الهلس الغنائي والضحالة الشعرية،
والكآبة الصوتية التي عناوينها وصورها تملأ الصحف والفضائيات وتذهب
كفقاقيع الصابون ورغوته.

فللفن
والعبقرية نواميسها ومعاييرها التي تفتلها بماء روحها ورحيق حياتها وصدق
خواطرها ونبوغ موهبتها، وحضانة بيئتها الأصيلة، وقد جُمعت كلها في عبقري
الأغنية الحضرمية محمد جمعة خان، يرحمه الله، مع بقية الكواكب النيرة من
أعضاء فرقته الراحلين، آمين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-ghurfah2010.yoo7.com
 
محمد جمعة خان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب الغرفة :: O.o°¨ المنتديات الخاصه ¨°o.O :: شخصيات-
انتقل الى: